أفرجت قوات “الأسايش” الكردية في مدينة القامشلي عن أكثر من 80 عنصراً من “عناصر الدفاع الوطني والميليشيات الطائفية” كانت اعتقلتهم أمس الأربعاء، بالتزامن مع عزم الوحدات إقامة فيدارلية في الشمال السوري.

فقد اعتقلت 60 من عناصر قوات الدفاع الوطني ومسلحين موالين للنظام، في منطقة المربع الأمني، وذلك بعد استهدافها بعدة قذائف، دون معلومات عن خسائر بشرية في صفوف قوات النظام والمسلحين الموالين لها.

وفسر ناشطون هذا التحرك ببدء طرد النظام بشكل كامل من مناطق السيطرة الكردية.

وفي ردود الفعل أكد بيان للخارجية الأمريكية أن واشنطن “لن تعترف بمنطقة الحكم الذاتي للأكراد في سوريا”، بينما أكدت أنقرة دعمها لوحدة سوريا.

 

استكمالا لمخطط التقسيم..الاكراد يعلنون احتلال شمال سوريا

مصدر