انفجرت سيارة مفخخة، استهدفت اجتماعاً يضم عناصر لجبهة ثوار سوريا، بينهم قائد الجبهة في القنيطرة.

وقد استهدف الانفجار، مبنى المالية الخاص بالجبهة، شمال بلدة الرفيد في القنيطرة، وأدى إلى سقوط ضحايا عرف منهم، أبو طه، عامر أبو البراء، أبو محمد جلين، وأبو يزن.
ولم تتبنّ أي جهة مسؤوليتها عن الحادثة، إلا أن مصادر موالية للنظام وغير رسمية، ألمحت إلى أن العملية كانت من تخطيط وتنفيذ عناصر تابعة لقوات الأسد.

 

ساجدة الحلبي | مصدر