صرّح وزير داخلية بايرن الألمانية “يواخيم هيرمن”، بأن هناك لاجئين سوريين مؤيّدين للأسد في ألمانيا، غير مهدّدين بالتعذيب في حال تم ترحيلهم إلى سوريا.

وقال الوزير في مقابلة تلفزيونية، إنه يجب على المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين “BAMF” التفريق بين اللاجئين السوريين المؤيّدين للأسد، وبين المهددين فعلاً من نظامه، مشيراً إلى أنه لا يمكن توقع تعرض مناصري الأسد للتعذيب في المناطق التي يحكمها، في حال تم ترحيلهم.

وأضاف الوزير، أن السوريين الهاربين من الحرب في سوريا ومن تنظيم الدولة، يمكن أيضاً إعادتهم إلى سوريا.

وأشار هيرمن إلى إمكانية ترحيل مرتكبي جرائم العنف إلى سوريا، بمجرد أن يسمح الوضع بذلك، وذلك “لمصلحة الشعب في ألمانيا”، إذ “لا يمكن للمرء أن يتوقع أن يشعر السكان الألمان بأن الجناة العنيفين سيستمرون في بلدنا”.

يشار إلى أن السلطات الألمانية قررت تمديد العمل بقرار منع ترحيل اللاجئين السوريين، المرفوضين أو المتورطين في قضايا جنائية إلى أواخر حزيران 2019.

 

 

 

 

 

صحف