نشر موقع “ديبكا” الاستخباري الإسرائيلي المُقرَّب من جيش الاحتلال، تفاصيل مثيرة عن أكبر هجوم صاروخي شنّته إسرائيل في سوريا على الإطلاق واستهدف مواقع عسكرية للنظام وإيران.

ونقل الموقع عن مصادر استخباراتية، أن الهجوم استمر مدة 75 دقيقة، هاجم فيها جيش الاحتلال 15 موقعًا، ينتمي معظمها إلى الحرس الثوري الإيراني وميليشيا حزب الله اللبناني، مؤكدًا أن الهجمات لم تكن كمثيلاتها المستمرة منذ عامين.

وأوضحت “ديبكا” أن جيش الاحتلال استخدم نوعين من صواريخ أرض- أرض في هذا الهجوم العابر للحدود، ومنها نظام سلاح المدفعية طويل المدى المعروف باسم “Lora”، والذي يبلغ مداه 400 كيلومترًا، ونظام “Tamuz” قصير المدى.

وبحسب خريطة للموقع، فإن المواقع التي تعرضت للهجوم الممتدة من جبل الشيخ شمالًا حتى مركز قيادي إيراني في مدينة إزرع بريف درعا الشمالي، والزبداني الواقعة على طريق دمشق- بيروت، حيث أقام “حزب الله” مراكز قيادية ومعسكرات تدريب.

وشملت المواقع التي قصفها جيش الاحتلال الإسرائيلي -بحسب خريطة الموقع-، مدينة الكسوة بالقرب من دمشق، حيث ضربت الصواريخ المركز القيادي الرئيسي لإيران في سوريا، والمعروف باسم “البيت الزجاجي”.