أفادت وسائل إعلام روسية، اليوم الجمعة، أن “نظام الأسد” لم يستخدم منظومة صواريخ “إس -300”  في التصدي للهجمات الإسرائيلية، الليلة الماضية.

ونقلت وكالة “سبوتينك” عن مصدرٍ عسكريٍّ في النظام قوله: ” إن قوات الدفاع الجوي السورية أسقطت غالبية الأهداف المعادية التي اخترقت الأجواء السورية مساء اليوم، دون الحاجة لاستخدام منظومة صواريخ “إس -300″، التي حصلت عليها سوريا من الجانب الروسي مؤخرًا”.

وأضاف المصدر: “تم إسقاط الأهداف المعادية بالوسائط التقليدية لدى قوات الدفاع الجويّ السوري من مضادات جويّة وصواريخ(سام) المطوّرة، التي تعاملت مع الموقف وأسقطت الأهداف المعادية بدقة متناهية”، على حد زعمه.

وعزا مراقبون عدم استخدام النظام لصواريخ “إس -300” إلى خوف الأخير من استفزازإسرائيل واستهداف المنظومة الروسية بعد تحذيرات تل أبيب الأخيرة.

وكان وزير شئون القدس المحتلة الإسرائيلى، زئيف إلكين، هدد في وقتٍ سابقِ من هذا الشهر باستهداف منصات منظومة الصواريخ الروسية فى سوريا.

وقال “إلكين” لوكالة “تاس” الروسية للأنباء، نقلتها هيئة البث الإسرائيلية، إنه بإمكانإسرائيل استهداف منظومة “إس -300”  المنصوبة فى سوريا إذا أرادت ذلك.

وأضاف الوزير الإسرائيلى: “إذا أصابت المنظومة الروسية طائراتنا العسكرية أو التجارية، فسنهاجمها، وممكن أن يتأذى أفراد الجيش الروسى من ذلك”.

وأعرب “إلكين” عن أمله بألا يتدخل الخبراء الروس لحماية تلك المنظومة إذا اضطرتإسرائيل إلى مهاجمتها.

وكانت مقاتلات إسرائيلية شنّت سلسلة غارات على منطقة الكسوة جنوب دمشق الليلة الماضية؛ حيث قالت “يديعوت أحرونوت” العبرية، إن الغارات “جاءت بعد ساعات من هبوط طائرة الشحن الإيرانية في بيروت”.

بدورها، اعترفت وكالة أنباء النظام (سانا) بالهجمات، وقالت نقلًا عن مصدرٍ عسكري: إن “وسائط الدفاع الجوي تصدت لأهداف معادية فوق منطقة الكسوة في ريف دمشقالجنوبي وأسقطت قسمًا منها”.