لجأ النظام السوري إلى استخدام سلاح جديد ضد المعتقلين في سجن حماة المركزي المضربين عن الطعام، احتجاجًا على قرار إعدام 11 منهم ونقل آخرين إلى سجن صيدنايا سيء السمعة بدمشق.

وبحسب مصادر محلية، فإن النظام منع إدخال الأدوية إلى المعتقلين داخل السجن بهدف الضغط عليهم، ما أسفر عن تدهور الحالة الصحية لثمانية منهم.

وذكرت المصادر أن المعتقلين الثمانية أصيبوا بحالات مرضية إسهال وإعياء نتيجة البرد والجوع دون أن تسمح قوات النظام بإدخال الأدوية اللازمة لعلاجهم.

وكان رئيس اللجنة الأهلية اجتمع مع المعتقلين وحمل عدة رسائل لقاعدة حميميم التي توعدت بالنظر في أمرهم وحتى اللحظة لم يتم التوصل لحل بشأنهم. 

بدأ معتقلو سجن حماة المركزي إضرابًا مفتوحًا عن الطعام بتاريخ 12 الشهر الحالي، ليتواصل إضرابهم لليوم الخامس عشر على التوالي.