ألقت قوات الأمن بأحد دول الخليج، القبض على وافد سوري لارتكابه أكبر جريمة من نوعها في تاريخ البلاد.

ونقلت صحيفة “الأنباء” الكويتية عن مصادر أمنية، أن وزارة الداخلية الكويتية أصدرت أوامر بإلقاء القبض على 2900 وافد من جنسيات مختلفة، في أكبر عملية “اتجار بالبشر” في تاريخ البلاد، ويقودها وافد سوري.

وقد أسفرت حملة أمنية لمباحث شئون الاقامة بمنطقة “جليب الشيوخ” بإلقاء القبض على 90 وافدًا من جنسيات مختلفة، اعترفوا بدفع أموال لأصحاب 3 شركات وهمية لإبرام عقود لهم مع جهات حكومية كويتية دون أن يلتحقوا للعمل بها فعليًّا.

وأثبتت التحقيقات أن الوافد السوري هو العقل المدبر لتلك التعاقدات الوهمية، وذلك لصلته بمسئوليين حكوميين، مما مكنه من التعاقد مع 3 آلاف شخص، من باكستان وبنغلاديش ومصر.

وأقر المتهمون أنهم دفعوا أموالًا تتراوح بين 1500 و 3000 دينار كويتي، مقابل دخولهم للبلاد للوافد السوري.

وعلى الفور، أحالت الإدارة العامة لشئون الاقامة، ملف القضية للنيابة العامة بتهمة “الاتجار بالبشر”، في واحدة من أكبر الجرائم في تلك النوعية بتاريخ البلاد.

صحف