أطلق معتقلو سجن حماة المركزي، النداء الأخير من أجل إنقاذهم من أحكام الإعدام الصادرة بحقهم من “نظام الأسد”، فيما اعتصمت عدد من أمهات المعتقلين أمام السجن للمطالبة بإطلاق سراحهم.

وقال أحد المعتقلين في تسجيل صوتي مسرَّب: “إن على الشرفاء والتجار والأعيان والأطباء والمهندسين وطلاب الجامعات والمدارس الاعتصام أمام مبنى المحافظة للمطالبة بإطلاق سراحهم”.

وأضاف: أن قوات النظام قطعت شبكة الإنترنت عن السجن بنسبة تسعين بالمائة، ولا يمكنهم الآن تزويد الخارج بالأخبار عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي ذات السياق، ذكرت مصادر إعلامية، أن قرابة عشرين امرأة من أمهات وزوجات المعتقلين اعتصمن عقب اجتماع لجنة من وزارة الداخلية التابعة لقوات النظام السوري مع المعتقلين.

وكان وفد من حكومة النظام السوري على رأسه وزير الداخلية محمد الشعار التقى في وقت سابق الثلاثاء، المعتقلين في سجن حماة لبحث مطالبهم.

وقرَّر “نظام الأسد” منذ أيام نقل 40 معتقلًا إلى سجن صيدنايا المركزي بريف دمشق لتنفيذ حكم الإعدام بحقهم، بينهم 11 شخصًا اعتقلوا على خلفية مشاركتهم بمظاهرات بداية الثورة السورية عام 2011.

 

تحديث | سجناء في “حماة المركزي” يضربون عن الطعام

 

 

 

 

 

 

صحف