قالت مصادر إعلامية: “إن رئيس إدارة المخابرات الجوية التقى عددًا من الوجهاء والأهالي في مدينة نوى وبلدة الكرك الشرقي، لمناقشة طلبات الأهالي الذين طالبوا بالإفراج عن أبنائهم المعتقلين في سجون النظام، وتحسين الخدمات”.

وحضر اللقاء إلى جانب “الحسن” عدد من الضباط في صفوف النظام والأفرع الأمنية، إضافة لقادة سابقين في الجيش السوري الحر، ممن أجروا تسويات مع النظام إبان سيطرته على المحافظة.

وأشارت المصادر أن الأهالي طالبوا بالإفراج عن أبنائهم المعتقلين لدى النظام، وسجلوا قوائم بأسمائهم، كما طالبوا بتحسين خدمات الماء والكهرباء وتأمين الخبز وإصلاح الطرقات، وسط وعود من “الحسن” بتحسينها.

وفي ذات السياق، أكد ناشطون أن قوات النظام أغلقت الشوارع المؤدية لمكان الاجتماع، وسط تفتيش دقيق للمارة، كما طالبت الأجهزة الامنية المدارس باختيار شعبتين من كل مدرسة لاستقبال جميل الحسن، وفق قولهم.

وسبق أن اجتمع وجهاء من مدينة الصنمين، مع قائد شرطة المدينة للتوصل إلى حل لمسألة الاعتقالات التعسفية بحق المواطنين، كما اجتمع عددٌ من قادة الجيش السوري الحر سابقًا مع عقيد في فرع “أمن الدولة” التابع للنظام في مدينة جاسم، لوضع حد للهجمات على الحواجز .