أحدثت حادثة اغتصاب جماعي لفتاة ألمانية، ضجة إعلامية كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، فيما نشرت صحيفة ألمانية تفاصيل الحادثة.

وقالت صحيفة “بيلد” الألمانية إن “فتاة تعرَّضت يوم أمس الجمعة، لعملية اغتصاب جماعي في مدينة (فرايبورغ)”، مؤكدةً أن المعلومات الأولية تشير إلى أن قياديًّا سابقًا بميليشيات “سوريا الديمقراطية – (قسد)” على رأس المتهمين.

وأوضحت الصحيفة أن الفتاة تعرضت للاغتصاب من قبل ثمانية أشخاص سوريين وألمان إلا أن المسؤول الأساسي عن العملية هو الشاب “ماجد.ح” يبلغ من العمر 21 عامًا وعمل في سوريا كتاجر مخدرات وقياديًا في ميليشيات “الأسايش”.

هذا، وأكدت الشرطة الألمانية أن الضحية لم تتمكن من الدفاع عن نفسها بسبب وقوعها تحت تأثير مخدر محتمل أنه دُسّ في مشروبها أثناء حفلة، بحسب بيان الشرطة.

الجدير بالذكر أن العشرات من عناصر ميليشيات الحماية الكردية قاموا بالخروج من سوريا وتوجهوا إلى الدول الأوروبية بصفة لاجئين، وقد سُجل العديد من الانتهاكات التي قاموا بها من أعمال سرقة ونهب واعتداء، بحسب وسائل الإعلام.

.

.

.

.

الدرر الشامية