تعرَّضت مخيمات الشمال السوري المنتشرة من ريف إدلب الشمالي وحتى ريف الساحل، لعواصف مطرية ورياح شديدة، تسببت بسيول جارفة، اليوم الخميس.

وأفاد مراسل شبكة الدرر الشامية، بأن عاصفة رعدية مطرية مفاجئة تعرضت لها منطقة ريف إدلب الشمالي وتضررت منها بشكل كبير المخيمات المنتشرة على طول الحدود التركية، والتي تفتقر للبنية التحتية في ظل شح الدعم.

وأكد أن النازحون في المخيمات يعانون من صعوبات كبيرة، أهمها عدم تصريف المياه وطبيعة الأراضي الترباية الموحلة، بالإضافة لمشكلة أهتراء الخيام بسبب عدم قدرة نسبة كبيرة من النازحين على إنشاء غرف إسمنتية.

وأشار المراسل إلى “أن مدراء المخيمات أطلقوا نداء استغاثة عاجل لتدارك الوضع قبل أن يشتد البرد وتزداد نسبة الأمطار ويفوت الأوان.

وتنتشر مئات المخيمات على طول الحدود التركية في الشمال السوري المحرر، ويقطن داخلها أكثر من مليون ونصف نازح من كافة المحافظات السورية، هربوا إليها في ظل الحرب التي شنها نظام الأسد وحلفائه عليهم.