كشفت الأمطار التي هطلت على تونس منذ ليلة أمس الأربعاء وصباح اليوم , سوء الادارة والاستعدادات من قبل الحكومة لاستقبال موسم الشتاء, اذا تسبب هطول الأمطار بكميات قياسية في ثماني محافظات تونسية على الأقل، بفيضانات كارثية لم تشهدها البلاد منذ عام 1960.

وراح ضحية الفيضانات، ستة مواطنين على الأقل، إضافة إلى مفقودين آخرين جرفتهم مياه الأودية بمحافظتي القصرين وسيدي بوزيد.

وغمرت المياه التي تجاوز ارتفاعها المتر أغلب المناطق الحضرية والريفية، واجتاحت المنازل والأحياء في مشاهد مأساوية خصوصًا بالعاصمة تونس ومحافظات القصرين والكاف وسيدي بوزيد.