نددت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بمقتل الصحفي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في اسطنبول وقالت إن التفسيرات المعلنة حتى الآن فيما يتعلق بملابسات موته ليست كافية.

وأفادت ميركل في بيان مشترك مع وزير خارجيتها هايكو ماس صدر اليوم السبت (20 تشرين أول) “نندد بهذا العمل بأقوى العبارات.. نتوقع الشفافية من السعودية بشأن ملابسات موته.. المعلومات المتاحة بشأن الأحداث في القنصلية باسطنبول ليست كافية”.

وعبرت ميركل ووزير الخارجية الألماني عن التعاطف مع أصدقاء وأقارب خاشقجي وخطيبته وقالا إنه يجب محاسبة المسؤولين عن موته.

من جانبها، دعت قيادة الحزب الاشتراكي الديمقراطي، الشريك في الائتلاف الحاكم في ألمانيا، إلى مراجعة العلاقات وصادرات الأسلحة المثيرة للجدل مع السعودية، عقب وفاة الصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بإسطنبول.

وقال الأمين العام للحزب لارس كلينغبايل اليوم السبت في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) في برلين: “عقب مثل هذه الواقعة غير المعقولة، يتعين مراجعة العلاقات الألمانية مع السعودية، وكذلك صادرات الأسلحة”.

الصحفي السعودي جمال خاشقجي

وذكر كلينجبايل أن هناك اتفاقا واضحا في الائتلاف الحاكم ينص على تشديد قواعد تصدير الأسلحة، مضيفا أنه يتعين على وزير الاقتصاد الألماني المختص بذلك، بيتر ألتماير، مباشرة هذا الأمر.