نفَّذت مجموعة من الشبان المجهولين في درعا، أول عملية عسكرية ضد “قوات وشبيحة بشار” في محافظة درعا إذ تم استهداف حاجزًا عسكريًّا للنظام.

وأفادت مصادر ميدانية، بأن مسلحين مجهولين أطلقوا وابلًا من الرصاص على حاجز مستشفى جاسم العسكري في ريف درعا، ما أسفر عن مقتل عنصرين من “أمن الدولة”.

وأكدت المصادر أن المسلحين انسحبوا بعد الهجوم على الحاجز العسكري دون اعتقال أو إصابة أحدهم، فيما استنفرت “قوات الأسد” بحثًا عن المهاجمين.

وتعتبر هذه العملية الأولى التي تقوم بها (المقاومة الشعبية) بها منذ تهجير “نظام بشار” وروسيا أهالي درعا بعد عقد تسويات مع عدة فصائل عسكرية.

.

.

.

.

.

.

صحف | زمان مصدر