هاجم النجم الأرجنتيني دييجو مارادونا مواطنه ليونيل ميسي قائلا إن مهاجم فريق برشلونة الإسباني لكرة القدم ليس قائدا في الملعب ولا يجب اعتباره الأبرز في العالم.

وقال مارادونا، الذي يعتبر إلى جانب البرازيلي بيليه أحد أفضل اللاعبين على مر العصور، إن ميسي يظهر مع برشلونة بشكل مختلف تماما عن الأداء الذي يظهر به مع المنتخب الوطني.

وقال مارادونا في مقابلة مع شبكة فوكس سبورتس ”لا يجب تقديس ميسي بعد الآن. إنه ميسي عندما يلعب لبرشلونة. ميسي يكون ميسي الذي نعرفه عندما يرتدي هذا القميص ويكون ميسي آخر عندما يلعب للأرجنتين“.

وأضاف ”إنه لاعب عظيم لكنه ليس قائدا. من غير المجدي أن تحاول أن تصنع قائدا من رجل يذهب للمرحاض 20 مرة قبل المباراة“.

ويشير مارادونا في ذلك إلى حالة التوتر الشديدة التي تصيب ميسي قبل المباريات وهو ما يدفعه للتقيؤ قبل بعض المباريات المهمة.

وحصد ميسي (31 عاما) كافة الألقاب الممكنة مع برشلونة ونال جائزة أفضل لاعب في العالم خمس مرات.
لكنه يعاني لتقديم نفس الأداء المميز عندما يرتدي قميص الأرجنتين.

وكان ميسي في الجانب المهزوم في كافة المباريات النهائية الأربع التي خاضها مع الأرجنتين، منها ثلاثة في كأس كوبا امريكا وواحدة في كأس العالم 2014، كما لم يسجل في مراحل خروج المغلوب في كأس العالم وذلك خلال أربع مشاركات.

وعقب بطولة محبطة أخرى في روسيا هذا العام، فشلت فيها الأرجنتين في تجاوز دور 16، اختار ميسي الحصول على راحة من اللعب على الصعيد الدولي.

وجاءت تعليقات مارادونا في ولاية سينلوا المكسيكية حيث سيتولى هناك تدريب فريق دورادوس المنتمي لدوري الدرجة الثانية المكسيكي.

ويعتقد مارادونا أن حصول ميسي على راحة يعد فكرة معقولة.
وأضاف ”لم أتصل به حتى الآن لكن يجب ألا تقول إن هناك مستحيلا. يجب أن نخفف عنه الضغط“.

وفازت الأرجنتين على العراق 4-صفر يوم الخميس الماضي لتمدد مسيرتها التي لم تخسر فيها إلى ثلاث مباريات عقب انتهاء مشاركتها في كأس العالم بروسيا.
وسيخوض الفريق اختبارا صعبا يوم الثلاثاء المقبل حيث سيواجه البرازيل في الدورة الرباعية في السعودية بدون ميسي.