ذكر وزير الخارجية الألماني هايكو ماس يوم الأربعاء أن بلاده والولايات المتحدة اتفقتا على الحاجة لفعل كل شيء ممكن من أجل منع استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا.

جاء تعليق ماس عقب اجتماعه مع نظيره الأمريكي مايك بومبيو في واشنطن.

وقال ماس إن الاجتماع شهد مناقشات مكثفة بشأن الوضع في سوريا وإن الجانبين يريدان زيادة الضغط من أجل الوصول إلى حل سياسي وإنهما يرغبان في عقد مؤتمر لوضع الدستور في أقرب وقت ممكن.

وأضاف ماس أن بومبيو أدرك حجم النقاش السياسي الدائر في ألمانيا بشأن المشاركة المحتملة في أي رد عسكري تقوده الولايات المتحدة في حال حدوث هجوم كيماوي.

وأفاد بأن البرلمان لن يوافق على الأرجح على هذه الخطوة، لكنه قال إن ألمانيا قد تساهم بطرق أخرى.