جنّد فرع الأمن العسكري التابع لـ”نظام الأسد”، في “يلدا” جنوب العاصمة دمشق، عشرات الشبان من أهالي المدينة للقيام بدوريات بعد حرق صورة كبيرة لـ”بشار الأسد”.

وأقدم مجهولون على حرق صورة كبيرة لرئيس النظام بشار الأسد بشارع النخيل في البلدة؛ مما دفع أمن النظام إلى تكوين لجنة أمنية لحماية البلدة، وتجنيد هؤلاء الشباب فيها، مع وعدهم بإصدار بطاقات أمنية لهم.

وكان ضباطٌ تابعون لـ”مليشيات الاسد” قد هددوا أهالي القرية عقب إحراق الصورة، ووجّهوا لهم رسالة مفادها “لا تحرقوا المنطقة مرة أخرى”.

وتعيش العاصمة دمشق ومحيطها حالة من الإهمال وتردي مستوى الخدمات ، مما أثر على مستوى معيشة أهالي العاصمة، ودفع بعضهم للقيام بتلك الخطوات الاستفزازية للنظام.

 

 

 

 

 

 

 

 

صحف