أعلنت السلطات الفرنسية أن قرارات تجميد أصول رجلين إيرانيين وإدارة الأمن في وزارة الاستخبارات الإيرانية الثلاثاء، مرتبطة بخطة اعتداء أحبطت في نهاية حزيران/يونيو على تجمع لحركة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة في فيلبانت بالقرب من باريس.

وقال وزراء الخارجية والداخلية والمالية الفرنسيون في بيان مشترك “إن هذا العمل البالغ الخطورة على أرضنا لا يمكن أن يبقى بلا رد”

وفي وقت سابق داهمت الشرطة الفرنسية مقر مركز إسلامي ومنازل أعضاء به في شمال فرنسا.