وادي السيليكون (كاليفورنيا) – أماط مسؤول سابق في فيسبوك اللثام عن محاولة فاشلة من الشركة المالكة لاكبر شبكة تواصل اجتماعي في العالم لوضع قدم في سوق تصنيع الهواتف.

وذكر نائب الرئيس المسؤول عن نمو المستخدمين في الشبكة الاجتماعية حتى عام 2011 تشاماث بالهابتي ان فريقا من الشبكة قام بتطوير جهاز منافس للهواتف الذكية الصادرة عن شركات مثل آبل وسامسونغ، في مطلع العشرية، لم يكتب له ابدا الخروج للنور.

واعتراف بالهابتي لا يأتي بجديد في الحقيقة، بل يؤكد فقط شائعات انتشرت حول أن الشركة قد خططت سابقا لدخول قطاع الهواتف الذكية.

وقررت فيسبوك في النهاية إيقاف عملية تطوير الهاتف الذكي، وطورت بدلا من ذلك نسخة خاصة من نظام تشغيل الأجهزة المحمولة أندرويد أطلقت عليها اسم “فيسبوك هوم”، الموجه للتطبيقات الخاصة بالشبكة الاجتماعية.

وقال تشاماث بالهابتيا “كنت أقوم ببناء منتج ضمن فيسبوك لم يتم إطلاقه في نهاية المطاف، لقد كنت أقوم ببناء هاتف”.

وامتنع المسؤول التنفيذي السابق الذي اتهم فيسبوك في السابق بتدمر طريقة عمل المجتمع والعمل على برمجة مستخدميها، عن التوسع في الحديث حول سبب قرار الشركة عدم بيع هاتفها الخاص.

هاتف فيسبوك
لم يكتب له ابدا الخروج للنور

وصرح الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك مارك زوكربيرغ في عام 2013 أثناء كشف النقاب عن نسخة “فيسبوك هوم” أنه ليس من المنطقي أن تقوم الشركة بتطوير هاتفها الذكي الخاص بها.

وقال زوكربيرغ حينها “إذا قمنا ببناء هاتف، فسنصل إلى 1 أو 2 في المئة فقط من المستخدمين لدينا، وهذا لا يمثل إنجاز جيد بالنسبة لنا، لقد أردنا تحويل أكبر عدد ممكن من الهواتف إلى هواتف فيسبوك”.

ويأتي حديث المسؤول التنفيذي تشاماث بالهابتيا بالتزامن مع التقارير الصادر هذا الأسبوع، والتي سلطت الضوء من جديد على طموحات فيسبوك فيما يتعلق بالأجهزة، وذلك عبر الحديث عن اقتراب صدور جهاز دردشة فيديوي منزلي والذي تأخر إطلاقه عن الموعد المحدد سابقا بسبب الجدال الذي حصل للشركة تبعا لفضيحة تسريب البيانات عبر شركة كامبريدج أناليتيكا.