كشف موقع “ترك برس”، عن دخول “وحدات الكوماندوز التركية” التي تم حشدها على الحدود خلال الأيام الماضية، عبر معبر “أونجو بينار” الحدودي إلى الأراضي السورية.

وقالت الموقع التركي الناطق بالعربية: إن دخول وحدات الكوماندوز إلى الأراضي السورية يهدف إلى “تعزيز القوات المنتشرة هناك”، في إشارةٍ إلى العناصر المنتشرة في نقاط “تخفيف التوتر”.

ويأتي دخول “وحدات الكوماندوز التركية” عقب التصعيد العنيف الذي شهدته إدلب من جانب روسيا، غداة فشل القمة الثلاثية بين رؤساء روسيا وتركيا وإيران في طهران.

وتواصل القوات المسلحة التركية إرسال تعزيزات عسكرية من مختلف الولايات التركية إلى ولاياتها الحدودية مع سوريا.

وتدخل القوات التركية إلى الأراضي السورية لدعم قواتها المنتشرة في منطقتي عفرين، ودرع الفرات اللتين تم تحريرهما من ميليشيات الوحدات الكردية.

وتحذر تركيا من أي عملية عسكرية قد تستهدف إدلب من قِبَل النظام السوري وشركائه، وذلك خشية من وقوع كارثة إنسانية في المدينة بسبب الكثافة السكانية.