أفادت شبكات محلية أن ميليشيات إيرانية شنت هجوما على مقرات تابعة لميليشيا أسد الطائفية في مدينة البوكمال بريف ديرالزور الشرقي، ما أدى إلى سقوط قتلى من الأخيرة.

وقالت شبكة “فرات بوست” إن أكثر من 25 عنصراً من ميليشيا أسد الطائفية و”الدفاع الوطني” قتلوا في هجوم شنته ميليشيات إيرانية على مقرات تابعة للنظام في مدينة البوكمال.

وأضافت الشبكة أنها حصلت على معلومات من مصادر لم تسمها، تشير إلى أنه بعد يومين من مقتل ضابط إيراني وعناصر آخرين في اشتباكات بين ميليشيا أسد وأخرى من ميليشيات “الحشد والحرس الثوري الإيراني ولواء فاطميون”، عمدت الأخيرة إلى شن هجوم “انتقامي”، أسفر عن مقتل عدد كبير من ميليشيا أسد الطائفية و”الدفاع الوطني”.

وتابعت الشبكة، أن المعلومات تشير إلى أن ميليشيا أسد استخدمت قذائف الهاون لقصف حي الجمعيات الذي يعد المقر الأكبر للميليشيات الإيرانية في البوكمال، موضحة أن الأجواء متوترة حالياً داخل أحياء المدينة، التي فرض فيها حظر تجوال، وسط توقعات بتجدد الاشتباكات في أي وقت.

وكانت شبكة (أحرار البوكمال) ذكرت أن اشتباكات محدودة داخل المدينة اندلعت (الأربعاء) الماضي بين الميليشيات الإيرانية وميليشيا “الدفاع الوطني”، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى للطرفين. وأضافت أن من بين القتلى ضابط برتبة كبيرة من الميليشيات الإيرانية.

في حين قالت شبكة (الشرقية 24) إن توتراً كبيراً بين ميليشيا “الدفاع الوطني” والميليشيات الإيرانية في البوكمال، ارتفعت وتيرته بعد تهديد المدعو (حج سلمان) القيادي في الميليشيات الإيرانية بحل ميليشيا “الدفاع الوطني”. وأشارت إلى أن (حج سليمان) كان قد أعطى مهلة لميليشيا “الدفاع الوطني” للخروج من مدينة البوكمال.