على طريقة أفلام “الجريمة والرّعب”، اتهمت محكمة إماراتية، امرأةً وأربعة أشخاص آخرين من بينهم نجلها، بخطف وقتل صديقها “رجل الأعمال” عمداً وسرقة مبالغ مالية منه.

وفي التفاصيل، قدّم نجل المجنيّ عليه بلاغًا إلى شرطة دبي يفيد بفقدانه الاتصال بوالده، مبينًا أنه كان برفقته في نيوزيلندا ثم تركه والده متوجهًا إلى دبي، وبعدها تلقى منه رسالة تفيد بأنه مع صديقته ويعتزمان التوجه إلى البرتغال، لكنه لم يكن متأكدًا من أنّ الصوت يعود إلى والده.

وكشف ابن المجني عليه، أنه تلقى رسالة صوتية أخرى تفيد بأن والده في تايلاند فتوجه إلى هناك، لكنه لم يجده، وبعدها جاءته رسالة أخرى بأن والده اختطف، وعليه دفع فدية للإفراج عنه، فتوجه إلى بلاده لأنه لم يعرف كيف يتصرف، واكتشف أن معاملات عدة أجريت من حساب والده، فعاد إلى إمارة دبي وأبلغ عن غيابه.

ولاحقًا، تمكنت تحقيقات الشرطة من الوصول إلى إقامة المجني عليه لفترة من الوقت مع المتهمة في أحد الفنادق، ثم شوهد يخرج برفقتها مع 4 أشخاص آخرين، إذ استخدموا مركبة رباعية الدفع، واتجهوا إلى فيلا في منطقة جميرا.

وتوصلت الشرطة إلى تورّط المتهمة وابنها و3 أشخاص آخرين في الجريمة، وأنهم غادروا الدولة في الشهر ذاته الذي شهد الواقعة، وتم القبض على المتهمة والابن ومتهمين اثنين بعد عودتهم إلى الإمارات.وفق صحيفة “الإمارات اليوم”

وأنكر المتهمون اعتداءهم على الرجل، موضحين أن المجني عليه اغتصب المتهمة وحين واجهوه بذلك اشتبك معهم ثم أصيب بتشنج؛ ما أصابهم بالخوف فنقلوه إلى الفيلا وتركوه هناك يومين إلى أن توفى ثم دفنوه في منطقة رملية.