استخدمت عصابة مكونة من سوريين وأتراك حيلة باسم “الدولار السوري” للنصب في تركيا؛ إذ تمكنوا من خلالها تحصيل مبلغ قيمته مليون و600 ألف ليرة تركية، أي ما يعادل 349 ألف دولار تقريبًا.

وذكرت صحيفة “حرييت ديلي نيوز”، أن الشرطة التركية تمكنت من القبض على العصابة المؤلفة من ستة أشخاص؛ حيث أقنعت أشخاصًا بشراء دولارات بسعر أرخص من السوق، بحجة أنها مهرّبة من سوريا.

وقالت النيابة العامة التركية: “إن المحتالين أغروا ضحاياهم بالسعر المنخفض المحفّز للدولار (السوري) مقارنة بذلك الذي يُباع في السوق التركية، ليكسبوا ثقتهم ويستغلوا رغبتهم في تحقيق المزيد من الأرباح”.

وخسرت العصابة بضعة آلاف من الدولارات “الحقيقية” التي بيعت للضحايا، إلا أنهم استرجعوا أضعاف ما قدموه بعدما عرض المشترون دفع مبالغ كبيرة وصلت قيمتها إلى 349 ألف دولار تقريبا، مقابل جلب المزيد من الدولارات من سوريا.

وهكذا حصل أفراد العصابة على الأموال وتواروا عن الأنظار مع مبلغ كبير من المال، حتى إلقاء القبض عليهم في 30 يونيو الجاري.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

صحف