نشر نشطاءٌ على مواقع التواصل الاجتماعي اليوم (الأحد) مقطع فيديو – تم حذفه لاحقاً- قالوا إنّه لمدنيين قتلوا في منطقة دركوش الحدودية مع تركيا.

وذكرت صفحاتٌ إخبارية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أنَّ مهرّباً قتل عدداً كبيراً من المدنيين (بعض الصفحات قالت إنَّ عددهم 17 مدنياً وبعضها قال إنّهم 3مدنيين) كانوا بصدد الدخول بمساعدته إلى تركيا بطريقةٍ غير شرعية، من منطقة دركوش.

ونوّهت الصفحات التي تناقلت الفيديو إلى أنَّ القاتل سلب الضحايا كلّ ممتلكاتهم، بما فيها الأجهزة الخلوية، ما يرجّح أن تكون السرقة سبباً للجريمة.

وأكّدت صفحة مراسل سوري أنَّ المهرّب تمّ اعتقاله وتجري محاكمته، فيما لم تتمكّن صحيفة زمان مصدر من معرفة اسم ومكان اعتقال ومحاكمة المجرم.

يشار إلى أنَّ عشرات السوريين قضوا أثناء عبورهم طريق التهريب بين سورية وتركيا خلال الأعوام الثلاثة الماضية، معظمهم برصاص حرس الحدود التركي، حيث يغرّر المهرّبون السوريون بالمدنيين الهاربين من القصف عبر إيهامهم أنَّ الطريق تمّ تأمينه، ما يشجّع المدني على دفع مبلغ 500$ أمريكي على الأقل للمهرّب الذي يعتمد على مسألة الحظ في إمكانية العبور بأمان من عدمه.

 

 

 

 

 

 

 

زمان مصدر