كشفت مصادر في الجيش الحر اليوم ، أن الإدارة الأمريكية تخلت عن فصائل الجنوب في مواجهة الحملة التي يشنها نظام الأسد و الروس في المنطقة.

وذكرت المصادر أن واشنطن وجهت رسالة للفصائل الجنوبية جاء فيها: “إن الحكومة الأمريكية تريد توضيح ضرورة ألا تبنوا قرارتكم على افتراض أو توقع قيامنا بتدخل عسكري”.

وأضافت الرسالة “إننا في حكومة الولايات المتحدة ندرك الظروف الصعبة التي تواجهونها ومازلنا ننصح الروس والنظام السوري بعدم الإقدام على إجراء عسكري يمثل خرقًا للمنطقة”، بحسب وكالة رويترز.

وأوضحت “يجب أن تتخذوا قراركم على أساس تقديركم لمصالحكم ومصالح أهاليكم، بشأن كيفية مواجهة الحملة العسكرية التي يشنها الجيش السوري وهذا التقدير وهذا القرار في يدكم فحسب”.

واعتبر الإعلامي السوري أحمد زيدان اليوم الأحد، أن الرسالة الأمريكية لفصائل الجنوب هي ضوء أخضر للنظام السوري للهجوم على درعا.

وقال “زيدان” في تغريدة على تويتر: “الرسالة النصية الأمريكية الأخيرة لفصائل الجنوب المطالبة بعدم الرد على “استفزازات الأسد” – وهي عبارة عن براميل متفجرة فقط _ لنزع ذريعة العصابة بمهاجمة مناطق الثوار كما تقول الرسالة النصية .. في الحقيقة هي نفسها أكبر  ضوء أخضر أمريكي  للعصابات الطائفية لتشن هجومها”.

وكانت فصائل مقاتلة في جنوبي سوريا، قالت إنها تلقت الخميس الماضي رسالة من واشنطن  طلبت فيها “عدم الرد على الاستفزازات”، في إشارة إلى تهديدات النظام بعملية عسكرية في الجنوب السوري وحشده قوات إضافية في المنطقة.

.

.

.

.

.

.

.

رويترز | زمان مصدر