لمحت القناة المركزية للقاعدة الروسية غير الرسمية، على مواقع التواصل الاجتماعي: “تنظر موسكو للتحركات التركية شمال سوريا على أنها غير شرعية في ظل غياب التنسيق مع الحكومة السورية”، وفقًا لقولها.

وأضافت القاعدة الروسية: “لذلك فإننا لا نستبعد حدوث عمليات عسكرية من القوات الحكومية أو القوات الرديفة لها ضد التواجد التركي” .

وجاء توضيح القاعدة العسكرية الروسية؛ ردًّا على سؤال وردها عبر الرسائل الخاصة من أحد الموالين للنظام يستفسر عن الأنباء التي تتردد عن قرب شنّ النظام عملية عسكرية في عفرين بمساعدة روسيا.

وفي 18 مارس/ آذار، سيطرت القوات التركية وفصائل الجيش الحر على مدينة عفرينشمال سوريا، إثر عملية عسكرية استمرت نحو شهرين.

وبدأت تركيا وفصائل الجيش الحر، في 20 يناير/كانون الثاني، حملة عسكرية تحت مسمى “غصن الزيتون” ضد منطقة عفرين، قالت أنقرة إنها تستهدف ميليشيا “الحماية” الكردية التي تصنفها “إرهابية”، وتعتبرها امتدادًا لحزب “العمال” الكردستاني الذي يخوض تمردًا ضدها منذ عقود.