نجح منتخب أوروغواي أخيرا في فك عقدة لازمته طوال 48 عاما وتغلب بصعوبة بالغة على نظيره المصري 1 / صفر اليوم الجمعة، في أولى مباريات الفريقين بالمجموعة الأولى في نهائيات كأس العالم 2018 لكرة القدم التي انطلقت منافساتها بروسيا أمس الخميس.

وجاء هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 90 وسجله خوسيه ماريا خيمينيز ليحقق منتخب أوروغواي بذلك ، الفوز في مباراته الافتتاحية بالمونديال للمرة الأولى منذ نسخة عام 1970 .

وقد غاب عن اللقاء مخمد صلاح  نجم المنتخب المصري ونادي ليفربول الانكليزي محمد صلاح بعد  تراجع المدرب عن المغامرة باقحامه بسبب اصابته.

ولعب حارس المرمى محمد الشناوي دورا بطوليا في صفوف المنتخب المصري على ملعب ايكاترنبيرج حيث تصدى لأكثر من كرة خطيرة من النجم لويس سواريز وكذلك إدينسون كافاني ، كانت كفيلة بفوز أكبر لمنتخب أوروجواي.

وقدم المنتخب المصري أكثر من محاولة هجومية خطيرة في كل من شوطي المباراة لكنه أخفق في هز الشباك في غياب النجم محمد صلاح لاعب ليفربول الإنجليزي ، والذي أبقاه المدير الفني الأرجنتيني هيكتور كوبر على مقعد البدلاء ، رغم أنه أعلن أمس تعافيه من إصابته في الكتف وجاهزيته للمشاركة.

بينما نجح منتخب أوروغواي في انتزاع الفرصة التي أتيحت له في الثواني الأخيرة ليحسم الفوز ويحصد أول ثلاث نقاط له في المجموعة متساويا مع نظيره الروسي الذي تغلب على السعودية 5 / صفر أمس الخميس في المباراة الافتتاحية.

وكان آخر انتصار سابق لمنتخب أوروجواي في مبارياته الافتتاحية بالمونديال ، في بطولة عام 1970 عندما تغلب على نظيره الإسرائيلي 2 / صفر.

أما المنتخب المصري ، فلا يزال يبحث عن الانتصار الأول في تاريخ مشاركاته بالمونديال ، لكنه قدم أداء مرضيا في مباراته الأولى بالبطولة التي غاب عنها طوال 28 عاما ، قبل أن يسجل مشاركته الثالثة في النهائيات.

وبدأت المباراة بمحاولة الاستحواذ على الكرة من جانب المنتخب الأوروغوياني وتركيز من الفريق المصري على الجانب الدفاعي لتفادي أي مفاجأة مبكرة .

وبمرور أول خمس دقائق ، بدأ منتخب أوروجواي محاولاته للتقدم لكنه اصطدم بحذر دفاعي وتمركز جيد من قبل لاعبي المنتخب المصري.

وجاءت أول محاولة تهديفية في الدقيقة الثامنة ، حيث راوغ النجم الأوروجوياني كافاني ، الدفاع المصري وسدد كرة زاحفة مباغتة من حدود منطقة الجزاء لكن الحارس محمد الشناوي تصدى لها بثبات.

ورد المنتخب المصري بهجمة خطيرة في الدقيقة 12 وتوغل داخل منطقة الجزاء، لكن المحاولة انتهت بتسديدة ضعيفة من محمود حسن “تريزيجيه” ، ليمسك الحارس فيرناندو موسليرا بالكرة.

واستمر الأداء متوازنا بين الفريقين من حيث الاستحواذ على الكرة وشكلت تحركات وتمريرات عمرو وردة مصدر إزعاج رئيسي لأوروجواي ، لكن كل من الفريقين أخفق في في تشكيل التهديد الكافي على مرمى منافسه.

ولعب المخضرم أحمد فتحي دورا بارزا في قطع العرضيات الخطيرة لمنتخب أوروجواي، كما تصدى علي جبر برأسه لكرة خطيرة سددها كافاني في الدقيقة 23 وحولها إلى ركنية.

وبعدها بثوان ، كاد سواريز أن يتقدم لمنتخب أوروجواي إثر ضربة ركنية أثارت ارتباكا داخل منطقة الجزاء ، لكنه أخطأ في تصويب الكرة حيث سددها في الشباك من الخارج.

وأتيحت فرصة أمام المنتخب المصري في الدقيقة 26 ، حيث تلقى مروان محسن تمريرة داخل منطقة الجزاء لكنه لم يكن مهيأ ، وسدد كرة ضعيفة أمسك بها الحارس بسهولة.

وتوقف اللعب في الدقيقة 39 حيث سقط عمرو وردة مرتكزا بقوة على ظهره لدى محاولة تسديد كرة خلفية مزدوجة ، لكنه نهض وواصل اللعب.

وشن المنتخب المصري هجمة خطيرة في الدقيقة 44 لكن دفاع أوروجواي أحبط محاولة عبد الله السعيد للتسديد من حدود منطقة الجزاء ، ولم تسفر الثواني المتبقية عن جديد لينتهي بالتعادل السلبي.

وكاد سواريز أن يتقدم لأوروعواي في الدقيقة الأولى من الشوط الثاني ، حيث أرسل كافاني طولية إلى سواريز الذي انطلق داخل منطقة الجزاء ليسدد لكن الشناوي تصدى للكرة بركبته.

وأجرى كوبر تبديله الأول في المباراة في الدقيقة 50 حيث أشرك سام مرسي بدلا من طارق حامد الذي سقط متأثرا بألام إصابة تعرض لها في الثواني الأخيرة من الشوط الأول.

وأجرى أوسكار تاباريز المدير الفني لمنتخب أوروغواي تغييرين دفعة واحدة في الدقيقة 59 حيث أشرك كارلوس سانشيز اركوسا بدلا من ناهيتان نانديز وكريستيان رودريجيز بدلا من جيورجيان دي اراسكايتا.

وتبادل الفريقان المحاولات الهجومية ، لكن كل منهما افتقد السرعة والمهارة اللازمتين في اللمسات الأخيرة.

وأجرى كوبر تبديله الثاني في الدقيقة 63 حيث أشرك محمود كهربا بدلا من مروان محسن.

وكاد المنتخب المصري أن يباغت نظيره الأوروغوياني في الدقيقة 72 حيث شن هجمة خطيرة انتهت بتسديدة قوية من أحمد فتحي لكن الحارس تصدى للكرة بثبات.

ورد منتخب أوروغواي بفرصة تهديفية خطيرة بعدها بثوان ، حيث مرر كافاني طولية إلى سواريز الذي توغل داخل منطقة الجزاء وكاد أن يسدد لكن الشناوي تدخل في اللحظة المناسبة وأنقذ مرماه من هدف محقق.

وازدادت سرعة الإيقاع في الدقائق التالية حيث بحث كل من الفريقين بكل قوته عن هدف التقدم لكن الحذر الدفاعي ظل قائما من الجانبين كما غابت السرعة المطلوبة في إنهاء الهجمات.

وفي الدقيقة 83 أنقذ الشناوي شباكه من هدف محقق ، حيث هيأ سواريز الكرة برأسه إلى كافاني الذي سدد بقوة من داخل منطقة الجزاء لكن الحارس تصدى للكرة ببراعة شديدة.

وحالف الحظ المنتخب المصري بشكل كبير في الدقيقة 89 عندما أناب القائم عن الشناوي في التصدي لكرة خطيرة سددها كافاني من ضربة حرة ، قبل أن يشتتها الدفاع.

وفي الدقيقة 90 ، تلقى المنتخب المصري صدمة قوية حيث تقدم منتخب أوروجواي عن طريق خوسيه ماريا خيمينيز الذي تلقى الكرة من ضربة ركنية وسددها برأسه إلى داخل الشباك ، ولم يسفر الوقت المحتسب بدلا من الضائع عن جديد لتنتهي المباراة بفوز أوروغواي 1 / صفر.