اتخذ “نظام الأسد” قرارًا بحق ميليشيا يدعمها رامي مخلوف ابن خال بشار، وتعمل على حراسة  مدينة القرداحة، معقل “آل الأسد” في اللاذقية.

وذكر سميح عدرة، المسؤول في “البعث”، أن فرع الحزب في مدينة القرداحة كرَّم عناصر من ميليشيات تعرف باسم كتيبة الحراسة- سرايا العرين 313” الموكل إليها حماية مداخل وأحياء مدينة القرداحة، منذ 7 سنوات.

وقال “عدرة” -بحسب فيديو متداول على مواقع التواصل- إن “القرداحة تتقدم إليكم ببطاقة شكر، ويكفي أنكم حميتم مدينة القرداحة ولم تدخل إليها أي سيارة مفخخة”، واصفًا أفراد تلك الميليشيات بأنهم “خير من يُجاهد”.

ورجَّح موالون على صفحات التواصل الاجتماعي، أن يتم الزح بعناصر ميليشيات”العرين” التي كانت تنتشر على مداخل وأطراف “القرداحة” إلى جبهات أخرى للقتال.

وميليشيات “كتيبة الحراسة، سرايا العرين 313” التي أنهى نظام الأسد عملها، بحراسة معقل عائلته، تعمل في المنطقة منذ الأشهر الأولى لبداية الثورة السورية عام 2011.

وتعتبر الميليشيات تجمعًا لعناصر من أهالي القرداحة والقرى المحيطة بها، وأغلب أفرادها من الجنود السابقين، وبعضهم مطلوب للقضاء نتيجة ارتكاب جرائم مختلفة، إلا أن الالتحاق بتلك الميليشيات كان يسقِط الملاحقة القضائية عنهم.

 

 

 

 

 

 

 

 

صحف