أدلى وزير العدل التركي، عبد الحميد غل، الاثنين، بتصريحات مهمة حول عودة اللاجئين السوريين لبلادهم.

وأوضح “غل” -بحسب وكالة “الأناضول”- أنه بعد عمليتي “درع الفرات”، و”غصن الزيتون”، أصبح الوضع أكثرأمانًا على الأرض، مما رغب الكثير من اللاجئين بالعودة إلى بلادهم.

وأشار إلى أن أكثر من 40 إلى 50 ألف سوري عادوا إلى بلادهم، بالعيد الماضي، ورجع البعض منهم إلى تركيا مرة أخرى، مبينًا أن الكثير منهم حصلوا على تصاريح رسمية من المعابر التركية، لقضاء العيد في بلادهم هذا العام أيضًا.

وتابع وزير العدل التركي: “غير أن هذا العام الأمر مختلف، فكلما كانت الأوضاع آمنة فإن احتمال بقاء الذاهبين لفترة العيد ببلادهم أكبر”.

يشار إلى أن الجيش التركي، والجيش السوري الحر، قد قاما بعمليات تطهير واسعة على الأرض، خلال عمليتي “درع الفرات”، و”غصن الزيتون”، من عناصر “تنظيم الدولة”، وقد أتاح ذلك لكثير من اللاجئين السوريين وعائلاتهم من ريف حلب “الباب/ جرابلس”، العودة إلى ديارهم.

.

.

.

.

.

.

.

وكالات | صحف