قامت صحيفة “صنداي تايمز” البريطانية، بالكشف عن فضيحة عامل إغاثة في سوريا، يبتز أرامل فقيرات ويساومهن لتقديم صور عارية، مقابل حصولهن على مساعدات غذائية.

ووفق الصحيفة، فإن عامل الإغاثة السوري المتورط في “المساومة الجنسية” سبق له أن حصل على معونات من الألبسة قدمتها منظمة ” SKT” الخيرية، التي نفت لاحقاً وجود أي علاقة بينها وبين “أيمن الشعار”.

وأوضحت رسائل اطلعت عليها الصحيفة البريطانية، عامل الإغاثة أيمن الشعار، في ريف حلب الغربي، يطلب من النساء إرسال صورهن العارية، مقابل تزويدهن بمعونات غذائية ، كما نشرت صور المحادثات على ” وتس اب “.

وأضاف التقرير أن جمعية “SKT” المسجلة في بريطانيا تبرعت بملابس وزعت عبر منظمة غير حكومية في سوريا يديرها الموظف في مجال المساعدات الإنسانية بريف حلب الغربي المدعو أيمن الشعار.

وذكرت الصحيفة أنها اطلعت على سلسلة من رسائل نصية للـ”الشعار” يطلب فيها من نساء أرامل إرسال صور عارية مقابل حصولهن على سلال مساعدات غذائية وأشارت في الوقت ذاته إلى أن بعض النساء وافقن على إرسال صور بعد مساومة على كمية تلك المساعدات فيما رفضت أخريات.

ونقلت الصحيفة عن المنظمة الخيرية قولها: “ليس ثمة أي علاقة مهما كان نوعها مع الشعار أو الأحباب -جمعية الشعار الخيرية- ولم تحصل أبداً”.

وتشير الصحيفة إلى أنها تلقت رسالة من الشعار ينفي فيها أنه طلب خدمات جنسية مقابل إعطائه المساعدات، وزعم أن واحدة من النساء المذكورة في الرسائل كانت خطيبته.

وأظهرت صورٌ نشرت على الانترنت في شهر كانون الأول الماضي، عاملين في منظمة “SKT” و “جمعية الأحباب” يسلمون مساعدات إنسانية حاملين لوغو الأخيرة.

وحسب الصحيفة قامت عدد من النساء بالموافقة على إرسال صورهن العارية ،حتى يتسنى لهن الحصول على سلل الإغاثة، فيما رفضت أخريات أن يرضخن لذلك الطلب، مما تسبب بحرمانهن.

وأكدت “صنداي تايمز” أن أغلب النساء اللائي جرى استغلالهن أرامل فقيرات، فقدن أزواجهن في الحرب .

 

 

 

 

 

 

 

صحف | زمان مصدر