تتسبب البضائع المقلدة سنويًا بخسائر تقدر بستين مليار يورو في 13 قطاعًا أوروبيًا، وفق دراسة أعدّها مكتب الاتحاد الأوروبي للملكية الفكرية، ونشرت الأربعاء، بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة التقليد.

وقال المكتب في بيان إن الدراسة تبيّن أن الخسائر المباشرة تمثل 7.5% من المبيعات، كما يؤثر تقليد البضائع على الوظائف، لأن هذا يعني إنتاج كميات أقل، وتوظيف عدد أقل من العمال لدى المصانع المنتجة للعلامات الأصلية. وتقدر الدراسة الخسائر في الوظائف جراء التقليد بنحو 435 ألف وظيفة.

تسجل أعلى خسائر مبيعات القطاعات المعنية، وفق الدراسة في المملكة المتحدة، حيث تقدر خسائرها بنحو 9.2 مليار يورو، ثم في إيطاليا مع خسائر بقيمة 8.6 مليار يورو، فألمانيا مع 8.3 مليار، ثم فرنسا مع خسائر مبيعات بنسبة 5.8%، وخسائر بقيمة 6.8 مليارات يورو.

وأفادت الدراسة أن التقليد يتسبب بخسائر تصل إلى 15 مليار يورو للدول الأوروبية من الأموال غير المدفوعة على شكل ضرائب ومساهمات في صناديق الضمان الاجتماعي.

شملت الدراسة قطاعات مستحضرات التجميل والعناية الشخصية والملابس والأحذية والأكسسوارات ومعدات الرياضة والألعاب والحلي والساعات والحقائب والمنتجات الجلدية والموسيقى والأغاني المسجلة والمشروبات الكحولية والنبيذ والمنتجات الصيدلانية والمبيدات والهواتف الذكية والبطاريات والإطارات.

 

 

 

 

 

 

 

ا ف ب