كشفت وكالة “آكي” الإيطالية للأنباء عن خطة إيران للعودة إلى المنطقة الجنوبية فيسوريا بمساعدة نظام الأسد.

وقالت الوكالة الإيطالية في تقرير نشرته أول أمس الاثنين إن “ميليشيات عسكرية إيرانية بدأت منذ السبت (الثاني من حزيران) عمليات انسحاب من مناطق تمركزها باتجاه شمال درعا مقتربة من العاصمة دمشق، فيما اعتقد البعض أنه انسحاب لهذه الميليشيات، لكن ما تبين لاحقًا أنه انسحاب للعودة من جديد إلى الجنوب السوري تحت مظلة النظام”.

ونقلت الوكالة عن مصادر محلية قولها إن “الأرتال العسكرية الإيرانية التي انسحبت من الجنوب السوري باتجاه شمال درعا، على أوتوستراد درعا – دمشق وأوتوستراد السويداء – دمشق، قامت بتغيير مواضعها وانتقلت إلى ثكنات تابعة لقوات النظام، لتنطلق من جديد إلى الجنوب بعد استبدال الآليات وزي المقاتلين بزي الجيش النظامي”.

وأشارت المصادر  إلى أن “نقاط المراقبة والحواجز تُسهّل مرور هذه القوات خلال عودتها إلى المنطقة”.

وكان المتحدث الأعلى باسم الجيش الإيراني “العميد مسعود جزائري” نفى الأحد الفائت انسحاب قواته وقوات “حزب الله” اللبناني من جنوب سوريا، بحسب “وكالة سبوتنيك” الروسية.

وأعلنت روسيا نهاية الأسبوع الماضي على لسان وزير خارجيتها سيرغي لافروف عن ضرورة انسحاب القوات الإيرانية من الجنوب السوري، فيما أكد مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، التوصُّل إلى اتفاق سيدخل حيز التنفيذ خلال أيام، حول سحب القوات الإيرانية من جنوب غرب سوريا قرب الحدود مع إسرائيل.

صحف | وكالات | زمان مصدر