قرَّر المصرف المركزي التابع لـ”نظام الأسد”، طرح قطع نقدية معدنية من فئة 50 ليرة، مبررًا العملية بأنها جراء تعرض الأوراق النقدية من فئة الخمسين ليرة بشكل خاص للاهتراء والتلف نتيجة الاستخدام الكثيف.

وقالت صحيفة “الوطن” الموالية للنظام، أمس الأحد: “إن المصرف المركزي سيبدأ بسك النقود معدنيًّا من فئة 50 ليرة قريبًا، بعد استكمال الإجراءات القانونية لذلك”.

وأوضحت أنه “تم العمل على أن تكون فئة 50 ليرة قطعة نقدية معدنية على اعتبار أن تكاليف طباعة العملة الورقية عالية جدًا لفئة الخمسين ليرة، إذ تكلف أكثر من قيمتها”.

وأشارت الصحيفة أن إصدار عملات معدنية بدلًا عن الورقية يسهم في تخفيض حدة التضخم، إضافةً للتخفيف من معدلات الاهتراء، كما العملة الورقية؛ إذ أن العمر الافتراضي للعملة المعدنية أطول بكثير من عمر العملة الورقية.

ولم يذكر المصرف قيمة العملات المعدنية التي ينوي سكها، وهو أمر أساسي عندما تلجأ الدولة لمثل هذا الإجراء، كونه يتطلب سحب ما يقابلها من عملات ورقية، وإلا فإن ذلك يعرض العملة للمزيد من الانخفاض والتضخم.