شنت صحيفة إيرانية اليوم الأحد، هجومًا حادًا على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووصفته بـ”المحتال”، وذلك على خلفية تحول الموقف الروسي من التواجد الإيراني في سوريا.

وعنونت صحيفة “قانون”، المقربة من الرئيس حسن روحاني صفحتها الأولى بعنوان “المحتال” تحت صورة بوتين، في إشارة إلى سياسته مع الإيرانيين في سوريا، بحسب موقع “عربي21”.

وقالت “قانون”: أعلن المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة أن بلاده اتفقت مع إسرائيل على انسحاب القوات الإيرانية من سوريا”، معتبرة أن هذا الموقف بمثابة “توثيق العهود مع الصهاينة، العدو الرئيسي للإيرانيين”.

وطالبت الصحيفة المحسوبة على التيار الإصلاحي، طهران بالرد رسميًا على خيانة الروس، وقالت: “هذا التوجه الروسي تجاه إيران تسبب في الكثير من الاحتجاجات بين الإيرانيين، وانتقد المحللون والخبراء هذه الاعتداءات الروسية على إيران، ولكن حتى الآن السلطات الرسمية الإيرانية لم ترد على هذه الثرثرة الروسية، وعليهم أن يتعاملوا مع  وثيقة الخيانة الروسية”.

وأكدت الصحيفة على أهمية التواجد الإيراني في سوريا  فقالت “استنادًا إلى الجهود التي بذلتها إيران في سوريا، والتكاليف والأثمان التي تكبدتها هناك، يجب ألّا تسمح للبلدان التي تسعى إلى تحقيق مصالحها الخاصة باتخاذ القرارات نيابة عن الشعب الإيراني”، في إشارة إلى الموقف الروسي الأخير.

وكانت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية كشفت مؤخرًا عن تحوّل لافت في الموقف الروسي من وجود قوات إيرانية، وقوات تابعة لها في مناطق قريبة من الجولان السوري المحتل.

وقال الصحيفة في تقرير لها إن “روسيا ألمحت إلى استعدادها لإبعاد القوات الإيرانية عن المناطق التي احتلتها إسرائيل عام 1967 من الجولان السوري، وإن لم يكن ذلك بالضرورة يفضي إلى إبعاد جميع القوات الموالية لإيران من الأراضي السورية”.

صحف | زمان مصدر