أثارت مجموعة تحمل اسم الإعلامي “الدكتور فيصل القاسم” على فيسبوك جدلاً واسعاً ، بين المتابعين ، لظهورها المفاجئ دون سابق إنذار من الدكتور .

وقال بعض المتابعين للقاسم على المجموعة الجديدة : إنَّ المجموعة التي تضمّ أكثر من 4 آلاف عضو مخترقة، بسبب إتاحة النشر عليها دون الرجوع للمشرفين. لكن القاسم شارك رابط المجموعة على صفحته الشخصية، ما يعني أنّها صحيحة، سيّما أنَّ حساب القاسم على فيسبوك ، الذي يتابعه 12 مليون شخص لا يمكن إختراقه باعتباره مؤكّداً.

وتباينت الردود بين الأعضاء على الحرية المطلقة في النشر بدون رقيب ، فمنهم من فضل ان تبقى الأمور هكذا بدون مشرف يلقي بمزاجه على المسموح والممنوع ، ومنهم من فضل الرقيب محذرا ربما من امكانية نشر مايسيئ للأديان والأخلاق .

ولم يعلّق القاسم على هذا اللغط الحاصل حتّى لحظة إعداد الخبر .

 

 

 

 

زمان مصدر