كشف الصحفي والباحث الإسرائيلي، إيدي كوهين، اليوم الأحد، السر الحقيقي وراء الانهيار المفاجئ لليرة التركية قبل الانتخابات الرئاسية المزمع عقدها في يونيو/حزيران القادم.

حيث غرَّد “كوهين” بحسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” قائلًا: “ألا تعلم أن نصف ثروة العالم لعائلة يهودية واحدة فقط وهي الداعم الأول لإسرائيل فكيف بأثرياء اليهود الكُثر الآخرين .. القادم أدهى”-على حد زعمه-، حسبما نقل موقع “الخليج الجديد“.

وأضاف “كوهين”: “خسران يا (أردوغان) بعد 48 ساعة على إهانة السفير الإسرائيلي في المطار هوت الليرة التركية إلى أدنى مستوى لها في تاريخ كل تركيا..”

وتتعرض عملة تركيا الوطنية (الليرة) حاليًّا إلى محنة كبيرة، بعد أن انخفض سعرها أمام العملات الأجنبية.

حيث وصل سعر الدولار الواحد إلى ما يقارب 5 ليرات، منذ أيام، قبل أن ينخفض إلى 4.55، بعد تدخل البنك المركزي التركي، ورفع سعر الفائدة.

وأمس السبت، طالب الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، مواطني بلاده بتحويل مدخراتهم من العملات الأجنبية (اليورو والدولار)، إلى الليرة.