أفادت مصادر محلية بأن خمسة مدنيين ارتقوا وأصيب 30 آخرين، كحصيلة أولية إثر انفجار  سيارة مفخخة استهدفت تجمعًا سكنيًا حي الثلاثين وسط مدينة إدلب.

وأضافت المصادر أن من بين المصابين 15 طفلاً إضافةً إلى عدد من النساء وقد نقل بعضهم بحالة حرجة إلى المشافي الميدانية.

وكان 7 عناصر من “هيئة تحرير الشام” قتلوا أمس نتيجة موجة الاغتيالات والتفجيرات، التي تشهدها  المناطق المحررة في ريف إدلب.

وتعاني محافظة إدلب وشمال سوريا من ارتفاع وتيرة الاغتيالات التي طالت العشرات من مختلف الفصائل بالإضافة إلى ناشطين ومدنيين، والتي كان آخرها اغتيال 5 عناصر من الدفاع المدني فجر اليوم جنوب حلب.

.

.

.

.

.

الدرر الشامية