ارتفعت حصيلة الشهداء في قطاع غزة، اليوم الاثنين، جراء المواجهات مع قواتالاحتلال الإسرائيلي، إلى 12 شهيدًا وأكثر من 500 مصاب.

وأفادت وزارة الصحة الفلسطينية بغزة على صفحتها بموقع “فيسبوك”، بأن الشهداء والمصابين سقطوا جراء المواجهات على الحدود الشرقية لقطاع غزة، مرجحةً ارتفاع الأعداد.

كما أكدت وسائل إعلام فلسطينية، “أن عددًا من الشبان المتظاهرين قرب الشريط الحدودي قصّوا السياج وحاولوا الدخول إلى المستوطنات وسط صيحات (الله أكبر) في ظل تواجد عسكري صهيوني مكثّف على الحدود.

وتمكن المتظاهرون في منطقة مخيم جباليا المعروف باسم “خيام العودة”، من إسقاط  طائرة تصوير تابعة للاحتلال؛ حيث ألقت مناشير تحذيرية في سماء القطاع.

إلى ذلك، اندلعت حرائق كبيرة في كيبوتس مفلاسيم بفعل طائرات ورقية حارقة أطلقها المتظاهرون، فيما نجحوا أيضًا باقتحام موقع عسكري إسرائيلي شرق منطقة “جحر الديك” شرقي قطاع غزة وإضرام النار فيه.

وتوافد أهالي غزة صباح اليوم، على حدود القطاع، وأشعلوا بعض الإطارات قرب السياج الشائك؛ إذ يأتي ذلك قبيل انطلاق مسيرات العودة لاحياء ذكرى النكبة ورفضًا لنقل السفارة الأمريكية الى القدس.

 

أكبر اقتحام للمسجد الأقصى منذ “حرب 67”

 

أقدم المئات من المستوطنين، صباح اليوم الأحد، على اقتحام المسجد الأقصى في إطار احتفال يطلق عليه الإسرائيليون “يوم توحيد القدس”.

وذكرت وسائل إعلام فلسطينية، أن عدد المستوطنين الذين اقتحموا الأقصى بلغ نحو 2048 شخصًا، وهو أعلى عدد يومي من المقتحمين منذ احتلال القدس في عام 1967؛ حسبما أفادت وكالة “معا” الفلسطينية.

ورفع المستوطنون الأعلام الإسرائيلية داخل الأقصى قبالة قبة الصخرة عند باب القطانين، في حين وفرت عناصر الشرطة الإسرائيلية الحماية الكاملة لهم لالتقاط الصور مع العلم وأداء صلاة جماعية.

وأشارت وسائل الإعلام، إلى أن العناصر الإسرائيلية اعتدت على حراس المسجد الأقصىوموظفي دائرة الأوقاف الإسلامية الموجودين بين باب القطانين وباب السلسلة.

.

.

.

.

وكالات | صحف