فرضت وزارة أوقاف “نظام الأسد” شروطًا مذلة ومهينة على أئمة المساجد في دومابالغوطة الشرقية وسائر الريف الدمشقي.

وأصدرت الوزارة التابعة للنظام تعميمًا، أمس الخميس، لأئمة المساجد في دوما طالبتهم فيه بالالتزام بالمنهج الموحّد للخطابة المعمم مسبقًا كمنهج ومضمون وعناوين.

وزيادة في الإذلال أكدت الوزارة على ضرورة التزام الخطباء بـ”الدعاء في خطبة الجمعة لرأس النظام بشار الأسد”.

وكان “جيش الإسلام” قد توصَّل إلى اتفاق الشهر الماضي، مع الجانب الروسي يقضي بخروج مقاتليه مع عائلاتهم ومن يرغب من المدنيين، و”تسوية أوضاع” الراغبين بالبقاء في دوما، وضمان عدم ملاحقتهم أو سوقهم للخدمة الإلزامية والاحتياطية قبل 6 شهور.

وتضمن الاتفاق، دخول الشرطة العسكرية الروسية كـ”ضامن” لعدم دخول قوات النظام إلى دوما، وضمان عودة الطلاب المنقطعين عن الجامعات إلى مقاعدهم الدراسية بعد “تسوية أوضاعهم”.

الدرر الشامية