اتهمت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الجمعة، بريطانيا بالتورط في الهجوم الكيماوي على مدينة دوما ، والذي أودى بحياة عشرات المدنيين.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، اللواء إيغور كوناشينكو، للصحفيين: “لدينا معلومات مؤكدة حول تعرض ممثلي ما يسمى بـ”الخوذ البيضاء” خلال فترة 3- 6 نيسان، لضغوطات كبيرة من قِبَل لندن بشكل ِخاصٍّ، من أجل تنفيذ الاستفزاز الذي كان يتم الإعداد له مسبقَا بأسرع وقت”.

وأكد أن وزارة الدفاع الروسية تتوفر لديها “أدلة كثيرة تثبت أن ما حدث، في 7 نيسان، في دوما كان عملًا مدبرًا استفزازيًّا، وهدفه تضليل الرأي العام وتبرير ضربات صاروخية أمريكية على سوريا”.

وشدد “كوناشينكوف” على أن دول الغرب، وفي طليعتها الولايات المتحدة “لم تقدم، حتى الآن أي أدلة على استخدام الكيميائي في دوما”.

وتركتز اتهامات وزارة الدفاع الروسية على أفلام ، تتمسك بها الإدارة الروسية ونظام بشار ثبت أنها لدعم الخوذ البيضاء ، تبه تلك التي ظهرت لدعم مرض التصلب اللويحي .

صحف