قال السفير الأمريكي السابق في سوريا، روبرت فورد، اليوم الثلاثاء،بحسب شبكة CNN : إن “المخابرات الأمريكية لا تعلم مكان بشار الأسد”، مستبعدًا أن تتسبب الضربة العسكرية المحتملة في سقوط نظامه.

وأكد أن إسقاط (الأسد) سيجعل أمريكا في مواجهة مباشرة مع روسيا، لافتًا إلى أن الضربة الجوية ستكون فقط رسالة من أجل إيقاف استخدام الأسلحة الكيماوية.

وأضاف “فورد”: أن “الضربات الجوية ستكون رسالة لـ(الأسد) بأن قرار أمريكا حاسم وأنها لا تمزح، وتجبره على التفكير أكثر من مرة قبل استخدام الأسلحة الكيماوية مرة ثانية”.

وهدد “ترامب” أمس بعد اجتماع بكبار مستشاريه وقادته العسكريين، بضربة عسكرية للنظام، بسبب هجوم دوما الذي أسفر عن مقتل أكثر من 100 مدني وإصابة ألف آخرين.

وكانت وسائل إعلام تركية، أكدت رصد دخول مدمرة أمريكية تحمل 60 صاروخًا مجنحًا إلى الساحل السوري لطرطوس؛ تمهيدًا لتنفيذ الضربة العسكرية.

 

 

 

 

 

زمان مصدر