شهدت أحياء مدينة حلب أمس الجمعة اشتباكات بين شبيحة بشار وميليشيا الدفاع الوطني ما أدى لسقوط قتلى وجرحى.

وقالت مصادر موالية للنظام، إن عناصر من “أمن الدولة” اعتقلوا عددًا من مليشيا الدفاع الوطني في حي الأشرفية شمالي حلب، خلال قيام عناصر الأخيرة بإطلاق الرصاص بشكل عشوائي في حفل زفاف لأحد أقاربهم.

وعلى إثر ذلك اندلعت اشتباكات مسلحة بين طرفين فقتل أحد عناصر قوات الأمن وأصيب خمسة آخرون بجروح، ما دفع “أمن النظام” إلى اعتقال معظم عناصر “الدفاع الوطني” وأفرجت عنهم بعد مضي بضع ساعات.

ويذكر أن أحياء مدينة حلب تشهد بين الفينة والأخرى اشتباكات بين الميليشيات الموالية للنظام، بعد سيطرتها على المدينة أواخر 2016 بدعم جوي روسي.

ويشتكي أهالي مدينة حلب من الانفلات الأمني، في ظل تحكم بعض الشخصيات به، وانتشار عدة ميليشيات تتبع لجهات مختلفة، تحاول فرض سلطتها بالقوة، ولا سيما أن النظام اتخذ مؤخرًا قرارًا بمنع أي شخص من ارتداء اللباس العسكري وحمل السلاح إن لم يكن في مهمة أمنية محددة.

الدرر الشامية