وأفاد الإعلامي، محمد الإدلبي، لـصحف بأن عناصر مليشيا “الحماية الكردية” اقتحموا، أمس الخميس، قرية “أم كهيف” في ناحية “تل حميس” بريف الحسكة واعتقلوا أكثر من 60 مدنيًّا من أهالي القرية.

أفاد الإعلامي، محمد الإدلبي، لـصحف بأن عناصر مليشيا “الحماية الكردية” اقتحموا، أمس الخميس، قرية “أم كهيف” في ناحية “تل حميس” بريف الحسكة واعتقلوا أكثر من 60 مدنيًّا من أهالي القرية.

كما واصلت مليشيا “الحماية الكردية” ممارسة سياستها العنصرية ضد القرى العربية في “تل حميس” بريف الحسكة وهددتها بمصير مشابه للغوطة الشرقية.

وأضاف “الإدلبي” أن الميليشيات هددت أهل القرية بالتهجير لمناطق درع الفرات في جرابلس بريف حلب الشمالي، على غرار الغوطة الشرقية بحجة مشاركة أبنائهم مع “الجيش الحر” .

وأشار الناشط  إلى أن عوائل قيادات الميليشيا الكردية التي هربت من عفرين تم احتلت بعض القرى العربية قرب “تل تمر” بعد أن قامت سابقًا بتهجيرهم.

يذكر أنّ وحدات الحماية الكردية هجّرت في عام 2015 أهالي قرى “الدباغية، والعشرة، ومشيرفة” العربيّة التابعة لتلّ هرمز في ريف تل تمر بريف الحسكة.

وتجدر الإشارة إلى أن ميليشيا “الحماية الكردية” أقدمت على إحراق عشرات المنازل في قرية “أم كهيف”، عقب سيطرتها على ناحية “تل حميس” والقرى التابعة لها، قبل أكثر من سنتين، انتقامًا من الأهالي الذين انضم أبناؤهم إلى صفوف “الجيش الحر”، منذ انطلاق الثورة السورية.

صحف | زمان مصدر