نقل موقع “دماس بوست” المقرب من نظام بشار، عن مصادر داخل الهلال الأحمر أمس، قولها: إن “المساعدات المخصصة للنازحين في مراكز الإيواء، ومن بينها المساعدات الغذائية والحليب ومياه الشرب المعدنية، تتعرض للسرقة”.

وأشار المصدر، إلى أن السرقات تتم “من قِبَل كوادر الهلال الأحمر، ما يتسبب بنقصان الكميات الموزعة على الأهالي وعدم كفايتها لكل محتاجيها”.

وأكد أن “بعض كوادر المنظمة باتوا بحاجة ماسة إلى إدارة تراقب عملهم عن قرب، وإلى جهة رقابية من المنظمة ذاتها، أوخارجية من الدولة أو من المنظمات التي تقدم هذه المساعدات”.

من جانبه، علق الموقع بقوله: إن “منظمة الهلال الأحمر العربي السوري هي المنظمة الوحيدة التي تمثل الدولة السورية وتحمل اسمها وتمثل مبادئها، وبالتالي فإن سمعة عناصرها السيئة تنعكس سلبًا على سمعة الدولة”.

يشار إلى أن تقارير إعلامية أكدت، تعرُّض العديد من القوافل الإغاثية التي ترسلها الأمم المتحدة إلى سرقات من جانب “مليشيات بشار”، فضلًا عن توزيعها في مناطقه التي يسكنها موالين له.

 

 

 

 

زمان مصدر | صحف