أشارت صحيفة ألمانية في تقرير لها إلى أن الحكومة الألمانية لا تعيد توطين سوى عدد قليل من اللاجئين المقيمين في المخيمات الموجودة في مناطق الأزمات سواء بالتعاون مع المفوضية السامية للاجئين أو في إطار برامج إنسانية حكومية.

قالت صحيفة دي فيلت الألمانية في تقرير نشرته اليوم الأربعاء (الرابع من نيسان/ أبريل عام 2018) إن الحكومة الألمانية لا تستقبل سوى عدد قليل من اللاجئين في البلدان التي تشهد أزمات. وجاء في التقرير أن ألمانيا ومنذ عام 2013 لم تستقبل سوى 2700 شخص في إطار عمليات إعادة التوطين بالتنسيق مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، حسبما جاء في رد لوزارة الداخلية على سؤال الصحيفة.
وذكر التقرير نقلاً عن وزارة الداخلية أن ألمانيا استقبلت 23500 شخص من سوريا والدول المجاورة لها بما فيها تركيا، في إطار برنامج القبول الإنساني للحكومة الاتحادية منذ عام 2013، بالإضافة إلى إصدار 23000 تأشيرة في إطار برامج الولايات الألمانية لاستقبال لاجئين السوريين ممن لهم أقارب في ألمانيا.
لكن هذه الأعداد لا تقارن بأعداد اللاجئين الذين وصلوا إلى ألمانيا في السنوات الأخيرة، حسبما أفاد التقرير، إذ إنه وفي العام الماضي وحده وصل 186.664 شخصا إلى ألمانيا طلباً للجوء.
وكانت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل قد تعهدت للأمم المتحدة في أواسط العام الماضي 2017 بإعادة توطين 40 ألف لاجئ في أوروبا، على أن تستقبل ألمانيا الجزء الأكبر منهم بما يتناسب مع حجمها. لكن حتى الآن لم يتم اتخاذ أي “قرار محدد” في هذا الشأن، حسب ما جاء في رد للحكومة على سؤال للكتلة البرلمانية لحزب الخضر.

 

 

 

 

 

زمان مصدر | صحف