دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، الثلاثاء، إلى ضرورة إحالة ملف سوريا إلي المحكمة الجنائية الدولية ومحاسبة المسؤولين عن الجرائم “الأشد خطورة المرتكبة” بالبلاد، منذ آذار2011.

جاء ذلك في تقرير الأمين العام بشأن تنفيذ القرار 2401، الصادر الشهر الماضي، من مجلس الأمن، والمتعلق بوقف القتال في سوريا وإيصال المساعدات الإنسانية.

وقال “غوتريش” في تقريره: “أدعو أيضًا جميع أطراف النزاع والدول الأعضاء والمجتمع المدني ومنظومة الأمم المتحدة، أن تتعاون مع الآلية الدولية والمحايدة والمستقلة للمساعدة في التحقيق، بشأن الأشخاص المسؤولين عن الجرائم الأشد خطورة بموجب القانون الدولي المرتكبة بسوريا، منذ مارس/آذار2011.، وملاحقتهم قضائيًّا”.

وتابع: “يجب أن يكون هدفنا المشترك هو التخفيف من وطأة معاناة الشعب السوري وإنهائها”، مؤكدًا أن هناك “دولًا أعضاء وأطرافًا في النزاع السوري (لم يسمها) مسؤولة عن ازدياد عدد القتلى المدنيين والدمار في سوريا”.

وأصدر مجلس الأمن الدولي، قرارًا بالإجماع، في 24 شباط الماضي، بوقف إطلاق النار لمدة 30 يومًا، ورفع الحصار، غير أن النظام لم يلتزم بالقرار.

وكالات | زمان مصدر