ظهر مقطع فيديو تداوله ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي للنائب “محمد قبنض” وهو يقوم بتوزيع المياه على النازحين من الغوطة الشرقية، في أحد أماكن إعتقالهم وتجميعهم، حيث أجبرهم مع عنصر من قوات بشار، على القول “رئيسنا بشار الأسد، تسقط السعودية، يسقط الأمريكان، سوريا منتصرة بقيادة الرئيس بشار الأسد”، و قام بتوزيع عبوات مياه عليهم، مقابل ترديدهم هذه العبارات.

وأثار الفيديو غضب الجميع على وسائل التواصل، وقالوا إن ما جرى “تشبيح بأبشع الصور للأسد، هدفه إذلال الأهالي الخارجين من الغوطة”، متسائلين في الوقت نفسه “كيف يُجبر النازحين على أن يهتفوا للآمر بقتل أبنائهم بالغوطة مقابل مياه الشرب؟”.

و قال، هادي العبدالله، في تدوينةٍ  “التليغرام” : أقبح من القتل والتنكيل والقصف والموت تحت الأنقاض قصفًا وحرقًا “الإذلال”، لم يكتفِ (بشار) بقتل أهالي الغوطة وتهجيرهم، فهذا عضو مجلس الشعب الشبيح المعروف، محمد قبنض، يوزع المساعدات على أهالي الغوطة والمقابل الهتاف لـ”الأسد” ! وشتم السعودية وأمريكا ،هذه أفضل صورة يقدمها (بشار) للعالم عن معاملة نظامه للسوريين وأهالي الغوطة.

وتعمد النظام، يوم الجمعة، نشر مقاطع فيديو وصور تُظهر إذلالًا متعمدًا من قِبَل قواته للمهجَّرين قسريًّا من الغوطة الشرقية، إحداها صورة لجنديين التقطا صورة “سيلفي” في أحد ملاجئ الغوطة الشرقية وورائهم عدد من النساء والأطفال الذين كانوا يختبئون من القصف.

 

 

 

 

زمان مصدر | صحف