قالت “القناة المركزية لقاعدة حميميم العسكرية”، في منشور لها حول الزيارة التي أجراها رئيس النظام السوري، بشار الأسد، إلى عناصره في الغوطة الشرقية: إن “قوات الجو فضائية الروسية أمّنت زيارة رسمية للرئيس السوري، بشار الأسد، إلى منطقة الغوطة الشرقية، بعد تحرير ما يزيد عن 80% من سيطرة التنظيمات المتطرفة عليها، وذلك برفقة القوات الحكومية البرية والجوية”.

وأشارت إلى أن قيادات عسكرية وعناصر في “نظام الأسد” عبّروا عن غضبهم ،إذ أظهرهم المنشور أنهم ليسوا قادرين على القتال إلا بمساندة ودعم روسيا.

وأضافت ” حميميم”: “أبدى العديد من المقاتلين في القوات الحكومية استيائهم إزاء تصريح القناة المركزية لقاعدة حميميم العسكرية حول المساهمة الروسية في القضاء على الإرهاب في الغوطة الشرقية، وتأمين تحرك القوات الصديقة في المنطقة”.

وتابعت: “نأسف لسماع ذلك، فقد عملت مجموعة القوات الروسية جويًّا وبريًّا على دعم القوات الحكومية، خلال المعارك التي تم تحقيق النصر فيها خلال فترة وجيزة من الزمن وقدم العسكريون أرواحهم لقاء ذلك”.

وفي ذات السياق، أظهرت مجموعة صور تداولها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، بشار برفقة عناصر روس أثناء زيارة قواته في الغوطة، فضلًا عن الذهاب إليها ضمن موكب لـ”الصليب الأحمر الدولي” بهدف تمويه الزيارة.

 

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

 

 

 

صحف | زمان مصدر