علقت وزارة الخارجية المصرية ، اليوم الاثنين، على تحرير مركز مدينة عفرين والسيطرة عليها من جانب القوات التركية و”الجيش السوري الحرّ”، بعد طرد ميليشيات “الوحدات” منها.

وقالت الوازرة في بيانٍ لها على صفحتها  “فيسبوك”: “إنها تدين الاحتلال التركي لمدينة عفرين السورية، وما نجم عن العمليات العسكرية التركية في عفرين بشمال سوريا من انتهاكات في حق المدنيين السوريين وتعريضهم لعمليات نزوح واسعة ومخاطر إنسانية جسيمة”.

واعتبرت أن ما أسمته “الانتهاكات المستمرة للسيادة السورية غير مقبولة، وتزيد من تعقيد المشهد السياسي باعتبارها تقوِّض من جهود التسوية السياسية القائمة، وتؤدي إلى تفاقم الأزمة الإنسانية في سوريا”.

وجدَّدت الخارجية المصرية على “استمرار الموقف المصري الداعم للحل السياسي في سوريا بما يحفظ كيان ووحدة الدولة السورية ومؤسساتها، ويلبي طموحات الشعب السوري الشقيق”.

يشار إلى أن النظام المصري برئاسة، السيسي، يدعم بشار الأسد ضد الفصائل الثورية، إذ شهد الموقف المصري تحوّلًا كبيرًا من الثورة السورية بعد انقلاب 3 تموز 2013 على حكومة مرسي الشرعية .

 

 

 

 

زمان مصدر | صحف