أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الاحد، سيطرة القوات المشاركة في عملية غصن الزيتون، بشكل كامل على مركز مدينة عفرين بريف محافظة حلب السورية اعتباراً من الساعة 8:30 بتوقيت تركيا (05:30 ت.غ.).

وجاء إعلان الرئيس التركي في كلمة ألقاها خلال مشاركته في احتفالات إحياء ذكرى شهداء معارك “جناق قلعة” بولاية “جناق قلعة”، غربي البلاد.

وقال أردوغان في هذا الخصوص: “رموز الأمن والسكينة ترفرف في مركز مدينة عفرين بدل أعلام الإرهاب، في عفرين الآن، ترفرف الأعلام التركية وأعلام الجيش السوري الحر”.

وأضاف: “مثلما خاضت الأمة التركية نضالاً بعزيمة وإيمان بالأمس في جناق قلعة (إبان الحرب العالمية الأولى) فإننا اليوم أيضاً نناضل بنفس الشكل داخل حدودنا وخارجها”.

وتابع : “صعقنا الذين ظنّوا بأنهم نجحوا في تأسيس حزام على طول حدودنا، مثلما هزمنا الذين أتوا من كافة أنحاء العالم بعتادهم وأسلحتهم في معارك جناق قلعة”.

وأشار أردوغان أنّ بلاده ستقدم على خطوات من شأنها تأهيل المنطقة وإحيائها مجدداً، عبر إعادة إنشاء البنيتين التحتية والفوقية، وستتيح للأهالي فرصة العودة إلى ديارهم، وذلك بالتوازي مع تطهير عفرين.

وأكّد أنّ قوات غصن الزيتون لم تقدم على أي خطوة من شأنها إلحاق الأذى بالمدنيين، وقال “لأننا لم نتجه إلى هناك للاحتلال، وإنما للقضاء على المجموعات الإرهابية”.

واستطرد: “لقد أظهرت أمتنا للعالم بأسره متانة إيمانها في قلبها وشجاعتها في 15 تموز (التصدي للمحاولة الانقلابية عام 2016) وعندما رأوا أنه لايمكن زعزعتنا من الداخل حاولوا حصار بلادنا من خارج حدودنا”.

بينما أكدت رئاسة الأركان التركية، سيطرة قواتها مع الجيش “السوري الحر”، على مركز مدينة عفرين السورية، في إطار عملية “غصن الزيتون”.

وذكرت الأركان التركية، عبر حسابها الرسمي على موقع “تويتر”، أنّ قوات غصن الزيتون بدأت عملية تطهير المدينة من الألغام والعبوات الناسفة.

وكالات